رزكار قاسم: المجتمع الدولي سيعترف بالفيدرالية كحل لسوريا المستقبل

لزنيوز – قال رئيس حركة التجديد الكوردستاني د. رزكار قاسم، إن تحرير الرقة من قبل قوات سوريا الديمقراطية، خطوة مباركة ومهمة، وضربة قاضية لداعش. مؤكداً أن “كافة مقومات انضمام الرقة لفيدرالية شمال سوريا متاحة”، ولفت إلى أن تحرير الرقة هو بداية مرحلة جديدة من شأنها أن تكون بدايةً لبلورة حلول في الأفق القريب في سوريا.

وأكد رزكار قاسم أن “المجتمع الدولي المتمثل في التحالف الدولي ينسجم سياساته مع سياساتنا وسيعترف بما نطرحه كحل لسوريا المستقبل”.

هذه التصريحات جاءت خلال حوار خاص لشبكة لزنيوز عبر شبكة الانترنت مع الدكتور رزكار قاسم رئيس حركة التجديد الكوردستاني بمناسبة تحرير الرقة من مسلحي تنظيم داعش الارهابي، وفيما يلي الحوار بشكل مفصل:

1- ما مصلحة الكرد من تحرير الرقة ؟

للكرد مصلحة كبيرة لتحرير الرقة ذلك لعدة أسباب منها لأهمية موقع الرقة الجيواستراتيجي ومنها معنوية واقتصادية، موقع الرقة الذي يقع على حدود خمس محافظات وهي الحسكة ودير الزور وحماة و حُمُّص وحلب، فتنظيم داعش الإرهابي ومن خلال موقع المدينة كان يتحكم بمناطق روج آفا والمحافظات السورية الأخرى اقتصادياً أضف إلى ذلك أهميتها حيث تقع على حدود العراق حيث كانت تعتبر نقطة ارتباط للتنظيم في كلا البلدين ،فلتحريرها أهمية كبيرة ما ناحية ربط شطري الفرات مع بعضهما البعض أضف إلى ذلك أهمية أخرى إنها منطقة اقتصادية هامة وقربها لحقول النفط وسد الفرات وأهميته.

فهذه النقاط تُعطي أهمية المدينة ليس فقط للكرد بل لكافة أطراف الصراع في سوريا غير إن قواتنا قسد وبمشاركة التحالف الدولي تمكنت من تحريرها وهي خطوة مباركة ومهمة للأسباب الآنفة الذكر بالإضافة إلى إن انتصار قواتنا وتحريرها للمدينة تُعتبر ضربة قاضية كونها كانت العاصمة الخيالية لداعش من جهتهِ المعنوية.

2- هل يمكن أن تكون الرقة تابعة للنظام الفيدرالي في شمال سوريا ؟

دون شك إن ما طرحناه من مشروع الفيدرالية وأعلناه يُعتبر الحل الأمثل والواقعي لعموم سوريا وكون الرقة تحررت على يد قوات سوريا الديمقراطية وتشكل مجلسها المدني فباعتقادي سيختارون الانضمام لهذه الفيدرالية ودون شك كافة مقومات انضمامها لفيدرالية شمال سوريا متاحة سواء على الصعيد الجغرافي أو المعنوي لوقوف قوات قسد إلى جانبهم وتحريرهم من إرهاب داعش في الوقت الذي تركهم النظام لقمة سائغة لهذا التنظيم.

3- هل تعتقد بأن المجتمع الدولي سيعترف بفيدرالية شمال سوريا بعد تحرير الرقة ؟

السياسة مصالح والديناميكية الدبلوماسية وخوضها بالشكل الصحيح التي من خصوصياتها معرفة وإدراك سياسة تقاطع المصالح هي التي تحكم، فاختيار الحلفاء الأقوياء واختيار الأقوياء كالتحالف الدولي لنا يجب ألا يقتصر في الجانب العسكري فقط إذ أن القوة العسكرية وامتلاكنا لها يجب أن ترافقها الحنكة الدبلوماسية التي يستخدمها الجميع من أجل مكاسب اقتصادية ومواقع جيواستراتيجية مهمة فنحن كحركة سياسية نقدم في هذا المجال ما يُفرض علينا لسياسات فيدرالية شمال سوريا بهذا الاتجاه وبطبيعة الحال فإن ما نقوم به في الشمال السوري هو الصح والمجتمع الدولي المتمثل في التحالف الدولي ينسجم سياساته مع سياساتنا وسيعترف بما نطرحه كحل لسوريا المستقبل الذي لا يمكن أن يعود إلى ما قبل ٢٠١١.

4- أنتم تطالبون بالفيدرالية لجميع سوريا، وروسيا تلمح إلى أنها ستوافق على الفيدرالية، هل يمكنكم الوثوق بالوعود الروسية ؟

دون شك عندما نطرح الفيدرالية لعموم سوريا فهي قناعاتنا التي نراها الحل الأمثل لتحافظ سوريا على وحدتها وروسيا أيدت منذ البداية ذلك ورئيسها ووزير خارجيتها صرحوا بذلك مراراً لأنهم على دراية تامة بأهمية هذا الحل الذي هو الطريق الوحيد لتقاسم النفوذ في سوريا بين الأطراف المتصارعة خاصةً الروس والتحالف الدولي الذي يقوده الأمريكان فبعد تحرير الرقة اليوم سنشهد بداية مرحلة جديدة من شأنها أن تكون بدايةً لبلورة حلول في الأفق القريب في سوريا.

غير إنني أوكد حسب قراءتي للمشهد بأن هذه التجربة التي نعيشها في روج آفا وشمال سوريا سيُعترف بها وستضغط روسيا على النظام بهذا الاتجاه أما المعارضة التي هي بيد قِوى إقليمية كانت سبباً في الدمار الذي حلَّ بسوريا وهي أداة لهذا سترفض ذلك غير أنه في النهاية سيعترف الجميع بها وكطريق للحل.

حوار: حسان سليمان

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password