خيبة أمل نتنياهو لم تفسد زيارته إلى الهند

لزنيوز- صرح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين انه يشعر “بخيبة أمل” من رفض الهند دعم الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، لكنه اكد انه لن يجعل ذلك يفسد زيارته الى هذه الدولة الآسيوية العملاقة.

من جهة اخرى، اكد نتانياهو الذي وصل الاحد الى الهند على رأس اكبر وفد تجاري يرافقه في رحلة حتى الآن، أن اسرائيل “ستنال من” قتلة زوجين يهوديين سقطا في هجمات بومباي في 2008 ويرافقه ابنهما في رحلته التي تستغرق ثمانية ايام الى الهند.

واكد نتانياهو لمجموعة “اينديا توداي” الاعلامية في مقابلة نشرت الاثنين أن لديه “علاقة خاصة” مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

لكن هذه العلاقة شابها تصويت الهند مع اكثر من مئة دولة في الجمعية العامة للامم المتحدة الشهر الماضي على قرار يدين اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وقال نتانياهو في المقابلة “بالتأكيد اشعر بخيبة امل لكنني اعتقد أن هذه الزيارة تدل في الواقع على ان علاقتنا تسير قدماً على عدد من الجبهات”.

وكانت الهند الغت قبل الزيارة صفقة بقيمة 500 مليون دولار لشراء صواريخ “سبايك” اسرائيلية مضادة للدبابات.

وتبلغ قيمة صادرات اسرائيل من المعدات العسكرية الى الهند مليار دولار سنويًا، لكن مودي يريد انهاء تصدر الهند للائحة الدول المستوردة لمعدات الدفاع في العالم.

الا ان نتانياهو بدا متفائلاً بشأن صفقة الصواريخ. وقال “آمل ان تسمح هذه الزيارة بحل هذه القضية لانني اعتقد ان هناك فرصة معقولة للتوصل الى تسوية عادلة”.

وبعدما شدد على انه لا يستطيع كشف أي تفاصيل قبل نهاية زيارته، قال نتانياهو إن “علاقتنا الدفاعية مهمة وتشمل امورًا عديدة”.

واضاف “اعتقد ان الامر الاساسي هو الدفاع. نريد ان ندافع عن انفسنا. لسنا امة عدوانية لكننا ملتزمون جدًا ضمان الا يكون احد قادرًا على الاعتداء علينا”.

وهذه اول زيارة لرئيس حكومة اسرائيلي الى الهند منذ 15 عامًا. وكان في استقبال نتانياهو وزوجته سارة في مطار نيودلهي رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الذي كان اول رئيس حكومة هندي يزور اسرائيل في يوليو الماضي.

ويرافق نتانياهو وفد تجاري كبير يضم ممثلين عن قطاعات التكنولوجيا والزراعة والدفاع. وهو اكبر وفد يرافق رئيس حكومة اسرائيلي الى الخارج.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password