سياسي كردي: التدخل العسكري في عفرين مغامرة كبيرة لتركيا

لزنيوز – قال السياسي الكردي عبدي يوسف التهديدات التركية لعفرين ليست جديدة، مؤكداً أن الهجوم التركي على عفرين هو للوقوف أمام المشروع السياسي الكردي، مشيراً إلى أن “القوات الموجودة في عفرين ستبدي مقاومة شرسة أمام الهجمات التركية وسيكون التدخل العسكري مغامرة كبيرة لتركيا”.

وأدلى عضو الهيئة القيادية لحزب آزادي الكردستاني عبدي رمضان يوسف بتصريحات خاصة لشبكة لزنيوز بصدد التهديدات التركية باجتياح منطقة عفرين بروج آفا/غرب كردستان، وأكد أن القوى الكبرى في العالم سيكون لها موقف وأضاف “هناك تدخل دولي سيظهر في الساعات الأخيرة”.

وقال عبدي يوسف إن “التهديدات التركية ليست جديدة فالنظام التركي ومنذ بداية الأزمة السورية يعمل على اجتياح الأراضي السورية وذلك من خلال تقديمها الدعم للجماعات المتطرفة والراديكالية والهدف من الهجوم التركي الأخير على عفرين هو الوقوف امام المشروع السياسي الكردي”.

واعتبر يوسف أن “تركيا غير جادة في تهديداتها الأخيرة لأنها تريد تنازلات من الروس والأمريكان فيما يخص إدلب تحديداً”، معتبراً أن الدخول إلى عفرين “ستفتح لتركيا أبواب عسكرية وسياسية معقدة في المنطقة”.

وأكد يوسف أن القوات الموجودة في عفرين قادرة على التصدي للهجوم التركي وأضاف “القوات الموجودة في عفرين ستبدي مقاومة شرسة أمام الهجمات التركية وسيكون التدخل عسكرياً مغامرة كبيرة لتركيا”.

وتابع يوسف حديثه لـ “لزنيوز” بالقول “المطلوب من الشعب الكردي وقواها السياسية والمدنية توحيد القرار الكردي سياسياً وعسكرياً والوقوف صفاً واحداً بوجه التهديدات التركية ووضع مشاكلها وخلافاتها جانباً والوقوف إلى جانب المرابطين في خنادق الدفاع عن عفرين”.

وتعليقاً على الصمت الدولي وخاصة روسيا وأمريكا بصدد التهديدات التركية ضد عفرين قال عبدي يوسف “هناك تدخل دولي سيظهر في الساعات الأخيرة والتأخير هو اختبار دولي لنوايا تركيا الحقيقية”.

ورداً على سؤال بصدد تبعات التدخل التركي في عفرين قال عضو الهيئة القيادية لحزب آزادي الكردستاني عبدي يوسف سينتج عن التدخل التركي في عفرين “رفع رصيد الكرد سياساً وعسكرياً في المنطقة وكسب ود المجتمع الدولي إلى جانب قضيته”.

إعداد: حسن سليمان

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password