الحزب التقدمي يقاطع مؤتمر سوتشي بسبب “تواطؤ روسيا في الهجوم على عفرين”

لزنيوز – رفض الحزب التقدمي الكردي في سوريا المشاركة في مؤتمر سوتشي المزمع عقده بعد يومين في روسيا، احتجاجاً على العدوان التركي الذي يطال عفرين بـ “تواطؤ روسي”.

وعقد الحزب التقدمي الكردي في سوريا مؤتمراً صحفياً في مقره بمدينة قامشلو/القامشلي بروج آفا/غرب كردستان، وكشف فيه عن رفض الحزب المشاركة في مؤتمر سوتشي.

وخلال المؤتمر الصحفي قرأ بيان باسم الحزب جاء فيه “كان الهدف من انعقاد مؤتمر سوتشي كما أعلن عنه هو تقريب وجهات النظر, وتوحيد كلمة السوريين في الحكم والمعارضة من أجل الوصول إلى تفاهم ينهي الأزمة الحالية التي يعيشها الشعب السوري, ولكن الهجوم الغادر على عفرين الجزء العزيز من سوريا من قبل الجيش التركي وبتواطؤ من حكومة روسيا الاتحادية يفقد المبررات الأساسية لانعقاد هذا المؤتمر, لأن هذا الهجوم يعقد الأزمة في سوريا أكثر فأكثر, ولا يساهم من قريب أو بعيد في حلها, وأن روسيا باتت بتواطؤها مع الهجوم مؤيدة لاحتلال جزء عزيز من الأراضي السورية”.

وأشار البيان إلى “إننا في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا نناشد الرأي العام والعالمي والمجتمع الدولي التدخل لوقوف هذا العدوان على بلادنا, لأن التبريرات التركية ليست لها أي مصداقية, فالأكراد في عفرين هم جزء من الشعب السوري, وليست لديهم نوايا انفصالية عن بلدهم سوريا, ثم أن الذين تصفهم تركيا بالإرهابيين يشهد لهم العالم أجمع بأنه كان لهم دور بارز ومشرف في محاربة الإرهابيين ودحرهم “داعش وجبهة النصرة وغيرهم” الذين كانوا يتخذون من تركيا مقراً لهم”.

وأكد البيان عدم مشاركة التقدمي في مؤتمر سوتشي وأضاف قائلاً “لهذا فإننا نعلن باسم الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا رفضنا حضور هذا المؤتمر الذي فقد مبررات انعقاده, وفي الوقت ذاته سيبذل حزبنا كل جهد لإنجاح أي مسعى يصب في عملية حل الأزمة التي تعيشها بلادنا”.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password