حتمالات تغيير سياسة موسكو في سوريا بعد قمة ترمب ـ بوتين

دنيس روس

سيجتمع الرئيس الأميركي دونالد ترمب مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي، اليوم (الاثنين). ومنذ بداية عهد إدارته، أشار ترمب إلى رغبته في إقامة علاقات طيبة مع روسيا، وكان قد صرح وكتب تغريدات باستمرار أوضح فيها أن تلك العلاقات سوف تكون في صالح الولايات المتحدة. ولكن في المقابل، يبرز كبار مسؤوليه، من وزير الخارجية إلى مدير مجلس الأمن القومي، روسيا في صورة عدو، ولم يمتنعوا عن انتقاد التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية – والانتخابات في أوروبا – وأكدوا التهديد الذي يشكّله ذلك على أمننا الوطني. وليس غريباً أنهم أيَّدوا العقوبات التي فرضها الكونغرس على روسيا بسبب تدخلها.
إن الفجوة بين رغبة الرئيس ترمب في إقامة علاقات جيدة مع روسيا والسياسات الفعلية لإدارته فجوة لافتة؛ فهذه الإدارة حافظت على العقوبات المفروضة على روسيا إثر ضمها إقليم القرم، وقدمت سلاحاً فتاكاً إلى أوكرانيا لتتصدى به لعملاء روسيا والقوات الهجينة هناك. فما الذي يجب أن نتوقعه من القمة إذن؟
لا شك في أن الرئيس سيرغب في أن يعلن عن إقامته علاقة شخصية طيبة مع بوتين. ومن جانبه، يرى بوتين ما يرغب فيه ترمب ومن المرجح أن يستغل ذلك للضغط من أجل إنهاء العقوبات. ولن يرغب في أن يبدو ضعيفاً أو بائساً – وفي الحقيقة هو ليس كذلك – وبالتالي سيقول بوتين إن روسيا قوية وتستطيع أن تتعايش مع العقوبات الغربية، ولكن أي تحسن حقيقي في العلاقات سوف يعتمد على رفع جميع العقوبات ضد روسيا. وترمب، الذي صرح بالفعل بأننا يجب أن نعترف بالقرم كجزء من روسيا ونسمح بعودة روسيا إلى مجموعة الدول الثماني الكبرى، متفهم لمثل هذا الموقف تماماً. ولكنه في الحقيقة سوف يواجه رفضاً من الديمقراطيين وعدد محدود من الجمهوريين، إلا أن ترمب أبدى مراراً القليل من الاهتمام بمثل تلك المعارضة، لا سيما أن قاعدته السياسية تقبل ببساطة ما يراه مهماً.
ومع ذلك لن تجعل السياسة من السهل رفع العقوبات التي صوَّت عليها كونغرس يسيطر عليه الجمهوريون – ويجب أن يستخدم ترمب ذلك للتأثير على بوتين، فمن الضروري أن يقول إنه يرغب في فعل ذلك، ولكنه سيحتاج إلى أمر ما ليتمكن من إقناع الكونغرس. وهكذا تصبح المسألة: ما الذي يرغب فيه ترمب أو يشعر بأنه يحتاج إليه من بوتين، وهل بوتين على استعداد لتقديمه له أم لا.
تردد لفترة حديثٌ عن إبرام صفقة كبرى مع روسيا، تنهي أميركا بموجبها العقوبات المفروضة بسبب أزمة القرم وتعترف بمصالح روسيا في أوكرانيا، وفي المقابل تتحرك روسيا لاحتواء أو تقييد إيران وعملائها من الميليشيات الشيعية في سوريا. سوف يؤدي أي تحرك روسي لمنع توسع الميليشيات الإيرانية والشيعية وانتشارها إلى إضعاف النفوذ الإيراني المتزايد في المنطقة. وسوف يعطي إشارة على أن التوسع الإيراني قد بلغ نهايته. وذلك هدف مهم، بل ضروري. ولكن حتى إن وضعنا الجانب الأخلاقي لمثل تلك الصفقة جانباً، فهي لن تحدث.
من وجهة نظر بوتين، فهو بالفعل يملك القرم، ويعتقد أن الاتحاد الأوروبي، مع الحكومتين الجديدتين في إيطاليا والنمسا، سوف يرفع العقوبات في وقت قريب نسبياً على أي حال. أما عن أوكرانيا، فهو يتعامل معها مثل النزاعات الأخرى المجمَّدة في جورجيا ومولدوفا – وهي الصراعات التي تسمح له بالحفاظ على إمكانية زيادة الضغوط أو تخفيفها على قيادات كل من تلك الدول. وهو يضع أوكرانيا وجورجيا ومولدوفا تحت ضغط مستمر، مع إمكانية جعل ظروف كل دولة منها أكثر صعوبة بكثير. علاوة على ذلك، يبدو أنه يطبق أسلوباً شبيهاً بمعادلة الزعيم السوفياتي ليونيد بريجنيف. كان بريجنيف يرى أنه بمجرد أن دخلت دولة ما إلى دائرة النفوذ السوفياتي، فلا يمكن السماح بخروجها منها. كذلك في ما يبدو، يعتقد بوتين أنه بمجرد إلحاقه دولة ما أو جزءاً منها بدائرة النفوذ الروسي، فلا يمكن لها أن تخرج منها.
بمعنى أنه لن يدفع مقابل ما يملكه بالفعل. في المقابل، نحن نملك نفوذاً في سوريا، نظراً إلى أن بوتين يريد أن ترحل قواتنا الموجودة في شمال شرقي سوريا وقوامها ألفا جندي تقريباً. ولكن للأسف في كل مرة يتحدث الرئيس ترمب عن الخروج من سوريا، تقلّ قدرتنا على التأثير على بوتين لكي يغيّر من سلوكه في سوريا. وحتى الآن يُلَمِّح الروس إلى تضارب مصالح مع الإيرانيين، ولكنهم لا يفعلون شيئاً مطلقاً يعكس مثل هذا الموقف. بل على النقيض، هم مستمرون في منح الإيرانيين حرية التصرف في سوريا. (صحيح أنهم أعطوا أيضاً للإسرائيليين حرية التصرف ضد الإيرانيين في سوريا، ولكن ربما تكون تلك ببساطة طريقة بوتين للتحكم في كليهما).
في القمة، قد يخبر ترمب بوتين بأنه يرغب في الوصول إلى تفاهم مع الروس بشأن سوريا. ولكن هناك شك في إمكانية حدوث ذلك، لأن الروس لا يشعرون بالإلزام تجاه أي تفاهمات وصلنا إليها معهم بشأن سوريا حتى الآن، بما فيها تلك التفاهمات التي تمثلت في بيان مشترك صدر في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي في مؤتمر آسيان -وهو بيان دعا إلى وقف إطلاق النار في جنوب غربي سوريا، والتوسع في مناطق التخفيف من حدة النزاع. وفي ظل تسبب القصف الروسي في نزوح 270 ألف لاجئ في هذه المنطقة (وعلى طول الحدود الأردنية والإسرائيلية)، قد يقول الرئيس إننا نشعر بضرورة البقاء في سوريا ودعم الإسرائيليين في مواجهة الإيرانيين وميليشياتهم العميلة، والعمل على سلسلة من التفاهمات مع تركيا لتأمين شمال شرقي سوريا. وقد يقول الرئيس إنها ليست نتيجة مثالية، ولكن من الممكن أن توقف التوسع الإيراني الذي نراه تهديداً للمنطقة.
ربما يرد بوتين بالقول إنه لا يملك نفوذاً على الإيرانيين وإنه يساعد نظام الأسد على استعادة أراضيه فحسب. حينها يجب أن يكون رد الرئيس: هذا عادل بما يكفي، ونحن نشعر بأهمية بقاء قواتنا كما هي حتى نتمكن مع الإسرائيليين وتركيا من منع إيران من إقامة جسر بري عبر سوريا. نعم، هذا سوف يزيد من خطورة وقوع نزاع إسرائيلي – إيراني من شأنه أن يضع روسيا في المنتصف، ولكن ذلك هو اختيار روسيا ما دامت لن تتدخل لاحتواء الإيرانيين وستكتفي بدعم الأسد من أجل استعادة نفوذه.
قد تُحفِّز مثل هذه المواجهة بوتين على التصرف على نحو مختلف في سوريا وتجاه إيران. بل ربما تشجعه على أن يقول لترمب: دعنا نعمل معاً على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254 – الذي دعا إلى وقف العمليات القتالية وإيصال المواد الإنسانية من دون عوائق، ووضع دستور جديد في ستة أشهر، وإعلان فترة انتقالية سياسية مدتها 18 شهراً. وفي الحقيقة، الروس هم من سمحوا للسوريين والإيرانيين بمنع تنفيذ هذا القرار.
لن يتغير سلوك بوتين في سوريا إلا إذا وجد أن تكلفة وجود روسيا هناك سوف تزداد، أو أن هناك شيئاً ما ذا قيمة يمكنه أن يحصل عليه. في الوقت الحالي، لا يقدم الموقف الأميركي أي احتمال منهما. وتمثل القمة المقبلة فرصة لتغيير ذلك. سنرى مع الوقت ما إذا كان ذلك سيتحقق.

الشرق الأوسط:

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password