ازدياد نشاط الأخوان المسلمين بين اللاجئين في ألمانيا والاستخبارات تتابع النشاطات

لزنيوز – بدأت الاستخبارات الألمانية الداخلية (هيئة حماية الدستور) مطلع شهر آب (أغسطس) الجاري مساعٍ جدية لمتابعة نشاط جماعة الإخوان المسلمين والجمعيات التابعة لها في البلاد، وبشكل خاص جمعية “ملتقى ساكسونيا” التي تدير مسجد “التقوى” في مدينة راشتات بمقاطعة بادن فورتمبيرغ، وذلك بعدما رصدت الهيئة نشاطاً ترويجياً من جانب الجمعية لجماعة الإخوان “التي لا تتفق مبادئها مع الدستور والقانون الألماني والقيم الديمقراطية”.

وأفادت وكالة الأنباء الألمانية نقلاً عن مسؤول في الاستخبارات الألمانية قوله إن أنشطة الجماعة “تتركز في أوساط اللاجئين العرب والمسلمين بهدف تجنيد مزيد من الأفراد”، وذكر موقع “زمان الحدث” أن التقرير السنوي لهيئة حماية الدستور أشار إلى أن “التنظيم الإخواني يسعى إلى استغلال الفراغ الكبير للمنظمات الدينية من أجل بناء المساجد ودور العبادة والمراكز الثقافية لتحقيق مزيد من التغلغل وترسيخ أقدامه”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن “الوجود الإخواني في شرق ألمانيا وبشكل خاص في ريف ولاية ساكسونيا تضاعف بشكل خاص بعد سقوط نظام محمد مرسي في مصر عام 2013، وكانت الواجهة الجمعية الإسلامية في مدينة كولونيا، ما أثار مخاوف السكان المحليين من العمل المنظم على أسلمة الدولة”.

وكان المفاجئ في تقرير هيئة حماية الدستور العدد الذي كشفه لمنتسبي “الجمعية الإسلامية” إذ تقول التقديرات إن عددهم يصل لنحو 13000 عضو.

وبالإضافة إلى “الترويج لفكرة الإسلام السياسي” فإن لدى هيئة حماية الدستور ما تخشاه من نشاط الجماعة، حيث كشف الرئيس المحلي لفرعها بولاية ساكسونيا، جورديان مير بلات” أن الجماعة تقوم “بعمليات شراء ممنهجة وبأموال طائلة لمبانٍ من أجل تحويلها إلى مراكز ومساجد ومنتديات للجماعة، وبشكل خاص في المدن الرئيسية بمقاطعة ساكسونيا مثل لايبتسيج ودرسدن وجورليتس ومايسز وباوتسن”، في حين تزيد المخاوف المتعلقة بالوجوه المتعددة التي تظهر بها جماعة الإخوان في ألمانيا.

حيث يحرص أعضاء الجماعة الذين يظهرون على وسائل الإعلام على استخدام “خطاب وسطي بلغة ألمانية سليمة”، بينما يتغير الحديث عندما يكون موجهاً إلى “المريدين” باللغة العربية أو التركية فيكون عنوانه ومضمونه الدعوة إلى التطرف والحض على الكراهية.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password